Friday, December 8, 2017

A Journal of a Blue Bird Called Molly: Page 5: Of Suicide & co (PART II)

I remember one early morning about three years ago when I was on my way to my university, a young man hung himself in a tree. The body was covered with a white sheet. The body was not taken down till the police came. I remember it vividly now. The weather was gloomy; the scene was very artistic. I saw Antonio Vivaldi by the tree playing his Winter piece. All what I could think at that moment was 'at last, he's free'. Suicide has nothing to do with how religious or how much of a believer you are. I had had suicidal thoughts ever since I used to be very religious. I had had them when I became irreligious. I stopped having them when I realized I have to earn the keys to my chains, and I had only two paths to choose from; either commit suicide, or take that one huge step towards living for me and only me.

My family has always been financially stable: I ate good food, slept in a warm bed, spent the summer holidays at the beach, ate ice-cream, and played in the neighborhood with the boys. My childhood was fine compared to my adulthood. You see, ever since my uterus started to bleed and my breast started to grow, my life started to change radically without even being asked. I needed to start learning how to be a lady, so my family prevented me from going out to play with the boys in the neighborhood. I was no longer allowed to go out except to go to school; you can imagine how hellish the holidays used to be. I could not receive a female friend at my place without having my mother eavesdropping on us. I could not pick up the phone to have a simple conversation with someone because all my family would be harassing me. The only boyfriends I could have were imaginary ones about whom I would write imaginary things in my diaries. Of course I had a few boyfriends in high school, but they were very short term ones because with my up-tight life style, I could not get out with them, call them or even text them. Hell, I could not even go out with female friends. They would even choose my friends for me. I used to be constantly terrorized. Even when I am home alone I would imagine my mom putting surveillance cameras to tap my phone calls. I know this sounds silly. It does sound silly to me now. But back then, it sounded very logical. I believed it. 
The terror escalated when my brother turned from my best friend into my biggest enemy. This transformation also happened when he hit puberty. Somehow, society explained to him that he needs to be a 'man'. And by 'man', they meant someone who is a macho, misogynistic being who constantly tries to fill in the gaps of his weak egoistic existence by unlawfully/wrongfully controlling his female counterparts to convert them into the slaves of the patriarchal dominion. 
Is this my fault? Am I the victim of the scars that these people left me for life? Or have I fallen victim to my own dark thoughts?



Thursday, December 7, 2017

The Story of a Blue Bird Called Molly- Page 4: about Depression.

My state of depression reaches its peak when I make expectations and build high hopes about something or somebody and end up feeling disappointed. All the meanings of life that I make up in my mind to convince myself to stay alive one more day crash into a billion pieces of meaninglessness. That is when I start imagining different scenarios of me taking my own life out of this miserable shit hole full of human bullshit. The human behavior/nature is what drives me the most depressed: the way humans treat each other. Lies. Deceit. Treason. Disloyalty. Ungratefulness. 

All these things become nonexistent when I feel euphoric. It feels good when I’m on the pills. It makes me feel numb and unaware of those things. And this is one of the reasons why I stopped taking my pills. They put me in a state of denial, and if there is one thing that got me here to begin with, it’s denial itself. Even when I broke free out of my previous patriarchal jail I was in a state of denial. I don’t remember how I did it. Sometimes, I forget that I did it.

I feel like killing myself 24 hours a day. The thought is there with every breath I take, every piece of food I put in my mouth, every panic attack I have and every sense of nausea I experience. I feel like throwing up all the time. I feel like I can hardly breathe. I feel like my body cannot tolerate these feelings anymore.

People envy me. I have a master’s degree, a respectable job, a loving boyfriend, good friends, and a decent family who finally accepted the fact that I am taking control of my life. I am stable financially and emotionally. I am free, brave and independent. I am all that. Sometimes more. Other times less. It depends on my mood swings. But I am indifferent to all that. I cannot savor anything. I am dead inside, and the only things that make me feel alive are the brief joys that love brings to my heart. Everything is temporary, except my state of depression.  

Thursday, August 10, 2017

The Story of a Blue Bird Called Molly- Page3: Introduction

It has been a while since I last wrote something. The thing is.. I have been depressed for a very long time. I was trapped in a hell hole, and the only thing that helped me survive it was writing. I ran away from it thinking that this depression will end. It didn't. It turned out that while I was planning my escape, along with my books and laptop, I actually packed my depression.

Knowing this paralyzed me. I thought I could write because I was good at it, because I could do it. Discovering that I used to write just to survive devastated me. It crashed me into alphabetical letters that I am now failing at creating meaning out of them.

Today, I have decided to get out of my shell and talk about my state of depression. I am going to talk about the feelings and thoughts I have been having and have been afraid of sharing because of it makes people feel... "uncomfortable" and because it makes me look "unattractive".

I have been planning on starting a series of blog posts for a long time now. I will be sharing intimate stories about the childhood, adolescence and adulthood of an almost young Tunisian woman.. about me.

I'm Nada. I'm almost 27 years-old. And this is my story..

(to be continued)

Wednesday, September 14, 2016

الأنا العاهرة.



عندما يذبحني أخي بدافع الشرف، أخبروهم انني عذراء الجسد والقلب والعقل.
أخبروهم انني لا أعرف من الإنتعاظ شيئاً غير ما تقدمه أصابع يدي للبظر حين أشعر بالوحدة وأن لا أحد يحبني. 
أخبروهم انني أتصدق للفقراء أحياناً وإن كنت لا أؤمن أن ذلك سيضمن لي الجنة.. انني أشفق عليهم واكرههم في نفس الوقت لأنني أشعر بالسوء عند رؤيتهم وبالعجز حين أقدم لهم بعض المليمات. 
أخبروهم انني حاولت وحاولت مراراً عدة أن أتقمص شخصية العبد لإرضائهم وإرضاء نفسي الخاضعة التي دائماً ما تحاول تجنب المشاكل وإن كلفها الأمر أغلى ما تملك وهي حريتها.
أخبروهم أن أمي قد بصقت على وجهي يوماً واتهمتني 'بالثقافة الزائدة'.
أخبروهم أن أمي دائماً ما تضربني كلما ابديت رأياً مخالفاً في شأنٍ يخصني.
أخبروهم أن بعد كل الكتب التي قرأتها والشهائد التي صففتها في الدرج السفلي من مكتبتي تريد أن تزوجني من رجل يريدونه لي ولا أريده لنفسي.
رجل لم يهجر ربه كي لا يهجرني. له عمل 'مسمار في حيط' وشهرية لا بأس بها. لا يملك لا الكثير من المال حتى لا يستبدلني بأخرى ولا القليل من المال حتى لا يعجز عند دفع ثمن غشاء بكارتي.
أخبروهم أنها تريدني أن أخبئ شهائدي حتى لا يجرح ذلك كبرياء أخي.
أخبروهم انني حين هددت بحرق نفسي لم يأبهوا لي وأنهم أخبروني انني إن فعلت ذلك لن اجلب سوى العار لأسرتي.
أخبروهم أنهم يتمنون موتي على أن استقل بذاتي.
أخبروهم انني عاجزة عن أن أحب أحداً حتى نفسي. انني أشعر بالحزن واللاحب والظلم والغربة في وطني، في منزلي، في جسدي.
أخبروهم انني أشعر بالخجل من نفسي لأنني خذلتني.
أخبروهم انني لا أخاف الموت ولكنني لا أريد أن أموت.
أخبروهم انني ميتةٌ بالفعل في إنتظار أن ابعث. أريد أن أحيا. أريد أن أجرب الحياة على سبيل التغيير وإن كانت مجرد وهم.
أخبروهم انني لست بعاهرة ولا بقديسة. أخبروهم أن لا عاهر في نفسي سوى تلك الأنا التي رضيت بواقعي خوفاً مما قد يقدمه لي التمرد من تغيير. انها لأنا عاهرة بالفعل.
أخبروهم انني أشرف من أخي وأشرف منهم. أخبروهم انني لا أهتم بهم.
ملاحظة: كس أبوكم على أبو مجتمعكم.
نهال،
05/03/2013

الحرية أو الموت



أشعر بالسوء حين يخذلني قلمي فأنا لا اكتب إلى حين أشعر بالحزن أو حين توهمني الحياة بالسعادة. 
لن اكتب أسطراً سريالية شبه شعرية لأصف مدى السوء الذي أشعر به. الكلمة في حد ذاتها واضحة. سوء. وهذا العالم في حد ذاته واضح. سيئ. 
ولن أخجل من البوح بمشاعري فأنا وهم وأنتم وهم وكل هذا الوجود وهم. 
إلى متى سنعيش نصف حياة ونصف حب ونصف موت ونصف حرية. علينا أن نعيش الأشياء بأكملها إلى آخرها وإن قتلتنا. 
الحرية أو الموت.
الحب أو اللاحب.

Saturday, August 6, 2016

أحبك




أحبك 
أحبك وكنت أخاف القدر أحيانا 
أحبك ولن أخاف القدر بعد الآن 
أحبك وإن كان القدر لا يريدك أن تكون قدري 
سأقتل القدر وأعتلي عرشه لأجعلك لي 

Wednesday, July 20, 2016

ستي


فكرة خممتها عند قراءة "الخروج عن الخط" لفاروق الفرشيشي 
ستي كانت تضربني 
ستي كانت متنجمش تفهمني 
ستي كانت كيف تتغشش تحط هم قلبها فيا 
علموني نحب ستي حتى كيف تضربني
بعد تقريب 20 سنة عرضتني ستي فرحت كيف شافتني وفرحت كيف شفتها
كيف قلتلها الحاجات إلي عملتهم في حياتي مصدقتش إنو الطفلة إلي فاقدة منها الأمل خاطر مكانتش قراية وصلت..
مبعد كيف مشات بقيت نبكي معجبتنيش روحي كفاه فرحت بشوفتها وهيا شبعتني بخس وضرب
وهي كانت تطلعني للسبورة وتضحك عليا أصحابي
قالولي لازمني نحبها ونسمع كلامها خاطر تعرف مصلحتي خير مني
بكاتني، ذلتني، ضحكت عليا أصحابي، كرهتني في القراية، اقنعتني إلي أنا بهيمة
(فاصل شخصي: ياخي المعلمين ماشي فبالهم كيف يقولوا للتلميذ راك بهيم باش يولي ذكي؟)
لازمني نحبها خاطر "كاد المعلم أن يكون رسولا"
كيف برشة قواعد مخذينها كيفما هي وكيف تناقشهم تولي الثمرة الفاسدة
بكيت خاطر غاضتني روحي كفاه فرحت كيف شفت ستي إلي خلاتني حياتي كاملة نسامح ونعدي ونبقى نحب في الناس إلي بكاتني، ضربتني، جرحتني
أول نهار دخلت فيه للمدرسة هربت.. المعلمة تجري في جرتي في الساحة لين تعبت وسلمت وفصعت على العساس وخرجت من المدرسة
شميتها من أولها.. عرفتها هالبلاصة إلي يسميوها مدرسة فيها حكاية ماهياش هي متخبية ورى الطبلية والطواول المصففة والعلم الأحمر والأبيض إلي مرشوق في وسط الساحة..
مشيت نجري لأمي فرحانة كيفاه هربت من الخنقة، من التصنع، من غزرت أصحابي لية، من ضحكة أصحابي علية، من القسم الصغير الطافي/الباهت
"أمي! راني هربت! منحبش نرجع غادي! راهم خايبين!"
مشا فيبالي باش تفهمني ياخي أمي طلعت ستي.. وخويا طلع ستي. وسيدي بلقاسم طلع ستي. ومحمد أول واحد صاحبتو في حياتي طلع ستي. والراجل إلي عرضنا في البحر وأنا صغيرة وماشي في بالنا يحب يلعب معانا وبرة طلع ستي. وأستاذ الإنجليزية إلي حبيتو وكرهني على مقال كتبتو طلع ستي. وصاحباتي الخوات إلي حبيتهم ومشا فيبالي يحبوني طلعوا ستي. والناس إلي حبيت نعاونهم وفهموني بالغالط طلعوا ستي.
وأنا؟ أنا خرجت عصفوري من قفصو ودخلت في بقعتو وسكرت على روحي خاطر خايفة لنولي ستي..

Monday, June 6, 2016

أحبك..



كنت أريد أن أنام باكراً الليلة. لكنني فشلت في ذلك عمداً. لا أريد لليلتي هذه أن تنتهي. أريد أن أحضنك أكثر وألعب بخصلات شعرك أكثر وأمعن فيك النظر أكثر وأحبك أكثر وأكثر وأكثر. 

وأن أتنفس هواك وهواءك وانزع نظارتك وأقبل شفاهك وأرقص معك.
أريد أن أفكر في تفاصيلك. أريد أن أتلو على نفسي ما تيسر من شعرك وأحاديثك.
أحبك بحجم المعاني التي تجاوزت حروف الأبجدية. 
أحبك حد الحزن الشديد. أحبك حد الفرح الشديد. أحبك حياةً وموتاً.. وما قبل الحياة وما بعد الموت. 
لا أحبك حبين ولا اتمنى لو كان لي قلبان فالحب واحد والقلب واحد والمعبود واحد فلا تشرك به أحد!